أفريقيا

البشير وأمبيكي يبحثان تعزيز مسيرة السلام في السودان

خلال لقاء بأديس أبابا على هامش قمة الاتحاد الإفريقي العادية الـ32

10.02.2019
البشير وأمبيكي يبحثان تعزيز مسيرة السلام في السودان

Sudan

الخرطوم/ الأناضول

بحث الرئيس السوداني، عمر البشير، ورئيس آلية الوساطة الإفريقية رفيعة المستوى، ثامبو أمبيكي، الأحد، "تحركات الآلية المتوقعة، خلال الفترة المقبلة، لتعزيز مسيرة السلام في السودان".

جاء ذلك في لقاء على هامش مشاركة البشير في قمة الاتحاد الإفريقي العادية الثانية والثلاثين، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، حسب بيان للرئاسة السودانية.

وأضافت الرئاسة السودانية أن اللقاء "بحث تحركات الآلية للفترة المقبلة بصورة مستفيضة".

وقال سفير السودان لدى أديس أبابا، الصادق بخيت، إن "اللقاء تطرق إلي مجمل الأوضاع في السودان والخطة القادمة لتحرك الآلية بالتعاون مع آليات الاتحاد الإفريقي الأخرى".

كما "ناقش اللقاء التكامل بين دول القرن الإفريقي، تجاوبا مع الروح الجديدة التي انتظمت المنطقة بعد مجيء رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، للحكم، والمصالحات التي انتظمت كل دول الإقليم"، بحسب بخيت.

وحضر الممثل السامي لرئيس الاتحاد الإفريقي لـ"إسكات البنادق" (إنهاء النزاعات المسلحة)، رمضان العمامرة، اللقاء بين البشير وأمبيكي.

وتابع السفير السوداني أن "هناك تحرك جاد لتتحول المصالحات الإقليمية إلى عمل تكاملي لمصلحة شعوب المنطقة" دون تفصيل.

وشهدت أديس أبابا، في ديسمبر/ كانون أول الماضي، جلسة مشاورات مغلقة بين آلية الوساطة الإفريقية وأطراف قوى "نداء السودان"، وهو تحالف للمعارضة السياسية والمسلحة.

وهدفت الجلسة إلى بحث تعديل خارطة الطريق للسلام، لتتضمن مشاركة المعارضة في صياغة الدستور، وخوض انتخابات عامة مقررة في 2020.

ومنذ سنوات، تقاتل ثلاث حركات متمردة في إقليم دارفور (غرب) الحكومة السودانية، ما تسبب في سقوط قتلى وجرحى وعمليات نزوح.

وتضم قوى "نداء السودان" كلا من: الحركة الشعبية لتحرير السودان/ قطاع الشمال (مسلحة)، برئاسة مالك عقار، وحركة العدل والمساواة (مسلحة)، بقيادة جبريل إبراهيم.

كما تضم: حركة تحرير السودان (مسلحة)، بقيادة مني أركو مناوي، وحزب الأمة القومي، بزعامة الصادق المهدي (سياسي).

وفي أغسطس/ آب 2016، وقع قادة التحالف على خارطة طريق دفعت بها الوساطة الإفريقية، فيما وقعت عليها الحكومة السودانية في مارس/ آذار من العام نفسه.

وتقول المعارضة المسلحة إن مناطقها تعاني من التهميش السياسي والاقتصادي من جانب الخرطوم، وهو ما تنفيه الحكومة.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın