دولي, أفريقيا

"أفريكوم" تعرض دعم واشنطن للصومال في الحرب ضد "الشباب"

في إطار الجهود الرامية إلى إنهاء أنشطة حركة "الشباب" في الصومال ومنطقة القرن الإفريقي

12.06.2019
"أفريكوم" تعرض دعم واشنطن للصومال في الحرب ضد "الشباب"

Nayrobi

نيروبي / أندرو واسيكا / الأناضول

أعلنت القيادة الأمريكية الإفريقية (أفريكوم)، الأربعاء، أن الولايات المتحدة عرضت على الصومال الدعم في حربه المستمرة منذ عقود ضد حركة "الشباب".

وجاء في بيان صادر عن (أفريكوم) أن "السفير الأمريكي لدى الصومال دونالد ياماموتو والقائد العام لقوات المارينز توماس والدهاوسر التقيا بمسؤولين عسكريين صوماليين كبار خلال زيارة لمقديشو الثلاثاء".

وذكر البيان أن "ياماموتو ووالدهاوسر التقيا برئيس الوزراء حسن علي خيري، وناقشوا سبل إنهاء أنشطة حركة الشباب في الصومال، ومنطقة القرن الإفريقي".

وقال والدهاوسر إن جماعات مثل "الشباب" و"داعش" تسعى إلى تبديد مستقبل الشعب الصومالي، إلا أن توفير بيئة أكثر أمانًا، سيمكن الصومال شعباً وحكومةً من تعزيز الفرص الاقتصادية والإنمائية.

وأضاف أن "الجهود المبذولة في الدولة الواقعة شرق إفريقيا ساعدت في احتواء تهديد أمني إقليمي أوسع محتمل من خلال نهج متكامل يشمل الدفاع والدبلوماسية والتنمية".

من جانبه قال ياماموتو: "إن المساعدة الأمنية للصومال من جانب الولايات المتحدة تعد جزءًا مهمًا من جهودنا للعمل مع الشعب والحكومة من أجل السلام والاستقرار".

وأكد أن "المنطقة بأكملها ستستفيد من السلام والاستقرار في الصومال".

وأضاف أن "ذلك سيسمح للصوماليين بالتركيز بشكل أفضل على بناء مستقبل مزدهر".

ونفذت حركة "الشباب" في الصومال العديد من الهجمات الإرهابية في البلاد، وأسوأها كان تفجير شاحنة في مقديشو في 14 أكتوبر/ تشرين الأول 2017 وقتل فيه 587 شخصًا على الأقل وجرح 316 آخرين.


الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın